التصحيح الإلكتروني في الجامعات

أفضل 10 فوائد لتقارير تحليل نتائج الطلاب والتصحيح الإلكتروني

تقارير تحليل نتائج الطلاب.. ما هي؟ هل يؤثر وجود قاعدة بيانات عالية الجودة في منظومة التعليم العالي والاختبارت؟ وكيف نحلل نتائج طلبة الجامعات تحليلًا دقيقًا لا تشوبه شائبة؟ (اقرأ 4 نصائح يقدمها لك برنامج التصحيح الإلكتروني عن إدارة الوقت).

ترى وزارة التعليم العالي والبحث العلمي أن إجابة هذه الأسئلة لا تأتي إلا بالارتقاء التكنولوجي في المنظومة التعليمية. ولذلك أصبح هناك حاجة ماسة وضرورية لأن تسعى الجامعات المصرية إلى تطوير بنيتها التكنولوجية واقتناء أحدث ما وصلت إليه التكنولوجيا في التصحيح الإلكتروني (اقرأ مقالتنا كل ما تريد أن تعرفه عن برنامج التصحيح الإلكتروني للاختبارات) وتحليل نتائج الطلاب.

التصحيح الإلكتروني في الجامعات

لقد كانت الاختبارات وتصحيحها إحدى وسائل التقويم الأساسية في التعليم لعقود طويلة وحتى هذه اللحظة. ويرجع تصحيح الامتحانات إلى سنوات عديدة ماضية، ولكن وجود مثل هذه التقارير التحليلية للنتائج يعد أمرًا حديث النشأة. يتحدث الآن الكثيرون عن تقارير تحليل نتائج  الطلاب وأهميتها لضمان منظومة تعليمية عادلة توفر تعليمًا قويًا جاذبًا الطلبة داخل البلد وخارجها.

فمن خلالها نصل إلى تعليم يغذي سوق العمل بالعمالة الممتازة التي نحتاجها لبناء اقتصاد دولة قوية. ويصبح هناك جامعات جاذبة لطلابنا وكذلك للطلاب الذين يأتون من خارج مصر لتعزيز التبادل الثقافي وإنعاش الاقتصاد، وتقوية نفوذ مصر.

فانفتاح الجامعات على طلبة يأتون من دول متنوعة يعزز ثراء الدولة التعليمي والثقافي، فالتنوع ثراء. وإحياء الاقتصاد والثقافة هم أساس التطوير والقوة.

لذا من المهم وجود نظام اختبار وتصحيح إلكتروني ناجح لنجاح المنظومة التعليمية. حيث تحتاج كل مؤسسة تعليمية إلى إصدار العديد من التقارير المستخرجة من بيانات الطلاب والناتجة عن أدائهم طوال العام. وتشمل هذه البيانات أسماء الطلبة، وأدائهم، ونتائجهم، ونسبهم المئوية.

وفي حال لم يكن تحليل هذه البيانات تحليلًا دقيقًا وافيًا، فستصبح كل الجهود المبذولة جهودًا مهدورة لا ناتج لها. ولن يتمكن أحد من استخدام البيانات المجمعة في المستقبل.

ريمارك للتصحيح الإلكتروني: تقارير تحليل نتائج الطلاب

ذكرنا في مقالتنا “برنامج التصحيح الإلكتروني ريمارك واعتماده في أبرز الجامعات المصرية” كيف لقي ريمارك استحسانًا كبيرًا مؤخرًا في الجامعات المصرية والعربية، وذلك بعد إثبات كفاءته في جامعات أمريكا وأوروبا. فقد أعلنت جامعتا بنها وسوهاج اعتماد برنامج التصحيح الإلكتروني ريمارك أوفيس في جميع كلياتهما.

كما أصدرت عدد من كليات جامعتي كفر الشيخ وطنطا قرارًا بالعمل ببرنامج ريمارك في تصحيح الامتحانات. وتبعتهم الأسبوع الماضي كلية الطب ووحدة الكيمياء الحيوية بجامعة الأحفاد للبنات – أكبر وأقدم جامعة أهلية في السودان. وفي هذا الفيديو نعرض بعض من الجامعات الأخرى التي اعتمدت برنامج ريمارك وكانت لها تجارب ناجحة معه.

 

بدراسة خصائص ريمارك العديدة، يمكننا القول أنه لا يوجد حدود تقريبًا للأسئة التي يمكن لبرنامج التصحيح الإلكتروني ريمارك قرائتها وتحليلها. وقد زودت شركة جرافيك المتخصصة في مجال الاختبارت برنامج ريمارك بعدة وظائف هامة متعددة، اعرف أكثر عنها من هنا: 6 مميزات لبرنامج التصحيح الإلكتروني في الجامعات.

إذا أردت أن تعرف أكثر عن برنامج التصحيح الإلكتروني ريمارك، حمل نسختك التعريفية بالضغط هنا.

وبنظام التصحيح الإلكتروني المناسب، يمكنك استخراج مجموعة واسعة من التقارير التحليلية. كما تستطيع استخراج كافة تقارير تحليل نتائج الطلبة  وغيرها على هيئة أنواع مختلفة من الملفات وإرسالها إلى الهيئة الإدارية المعنية عند الحاجة. إليك نبذة عن أهم هذه التقارير:

أهم تقارير تحليل نتائج الطلبة في الجامعات

  1. التقرير التحليلي للاختبار 100: يقدم هذا التقرير أهم المعلومات عن الاختبار. وهو مفيد عند الحاجة إلى أخذ فكرة عن أداء الطلبة ككل والتأكد من عدم وجود أية مصاعب يجب تداركها. حيث يعرض التقرير عدد الاختبارات التي سبق تصحيحها وكذلك متوسط الدرجات وأعلاها وأدناها.
  2. تقرير التوزيع التكراري للفصل 103: يتضمن هذا التقرير توزيع لدرجات طلاب الفصل أو الفرقة الدراسية بأكملها، وذلك بحسب الدرجات العامة لهم والمستويات ونسبتهم المئوية، بالإضافة إلى عمل رسم بياني موضح لذلك. ويساعد هذا التقرير على إعطائك نظرة سريعة لأداء أي فرقة دراسية.
  3. تقرير الاستجابات المماثلة للطلاب: يعتبر هذا التقرير من أهم التقارير، فهو تقرير منع الغش! يقارن هذا التقرير بين كل إجابات الطلاب ويحدد لك أية إجابات متشابهة بين الطلبة وعددها. وهو ما يعتبره الكثيرون مفيدًا لتفادي محاولات الغش. فأحيانًا يكون من الصعب تفادي الغش في الامتحانات، ولكن الأمر يختلف باستخدام التصحيح الإلكتروني.

تحليل نتائج الطلاب - التصحيح الإلكتروني

فهناك الكثير من الإجراءات التي تقوم بها لجان الامتحانات لتفادي الغش. ولكننا الآن يمكننا أن نستعيض عن هذه الإجراءات باستخدام التصحيح الإلكتروني. كما سيخفف ذلك من ضغط العمل الذي يتعرض له مسؤولي اللجان والمراقبين وسيعزز ذلك من إحساس كل طالب بأنه رقيب على نفسه. فسيدرك الطلبة حينئذ أن عواقب الغش سيئة، وسيكون هناك وازع رقابي عند الطلبة.

  1. تقرير تقدير الطالب: يقدم ريمارك للتصحيح الإلكتروني تقريرًا مفصلًا عن درجات كل طالب ومعلومات عن الاختبار وأية درجات إضافية ، وذلك حتى يتمكن الأستاذ من طباعته وإعطاءه إلى الطلاب، أو أولياء الأمور، أو الجهة المسؤولة.
  2. تقرير مقارنة التقديرات: يقارن التقرير أداء مجموعات من الطلبة، وأهميته تكمن في تقديمه لمعلومات عن أداء الطلاب وتقدمهم سنويًا. ويمكّن هذا التقرير المستخدم من المقارنة بين الجامعات، والأساتذة، والفصول، وحتى المقارنة بين الطلاب والطالبات.

ما أهمية تحليل نتائج الطلاب؟

وفقًا لكتاب منظمة اليونسكو “تحليل واستخدام بيانات التقييم لأهداف تعليمية أفضل”، الذي صدر في عام 2017، يشمل الغرض من تحليل نتائج الطلاب التعرف على العوامل المختلفة المؤثرة في أداء الطالب، ودعم تطويرسياسة التعليم، وتقديم توصيات للمقرر بعد مراجعته بهدف التطوير والإصلاح، وكذلك مراقبة جودة التعليم.

10 فوائد لتقارير تحليل نتائج الطلاب

تستخدم الكثير من جامعات العالم برنامج التصحيح الإلكتروني ريمارك وتقارير تحليل نتائج الطلاب. لذا سوف نقدم لك أهم 10 فوائد لإعداد تقارير تحليل نتائج الطلاب:

تحليل نتائج الطلاب - الجامعات المصرية

  1. التعرف على نقاط الضعف لدى الطلبة وتحسينها.
  2. تحسين أداء الطلاب بالتبعية وكذلك مستوى المحتوى التعليمي.
  3. تغيير طريقة التدريس أو المنهج التعليمي.
  4. وجود أساس للتقييمات والملاحظات البناءة يمكن الرجوع إليه.
  5. الحد من قلق الطالب بشأن النتائج.
  6. توفير وقت وجهد الأساتذة الجامعيين والمعيدين عمومًا، فعمل مثل هذه التقارير يتطلب وقتًا طويلًا ومجهودًا كبيرًا لضمان جودتها.
  7. سرعة إصدار نتائج أوائل الكليات بحيادية لتوثيق الثقة في النتيجة ورفع الضغط عن كاهل المصححين.
  8. سهولة تظلم الطلبة وسرعة استخراج نتيجة هذا التظلم لتوفر تقارير دقيقة ومفصلة عن نتيجة كل طالب وإجاباته.
  9. وجود قاعدة بيانات كبيرة مجمعة وعالية الجودة من شأنها المساهمة في التخطيط لمستقبل التعليم. وبذلك فإن مثل هذه التقارير لها دورًا فاعلًا في تطوير التعليم ووضعه على الخريطة الدولية.
  10. المساهمة في عمل سياسة جديدة للموازنة العامة للتعليم العالي وإدارتها وكذلك مساعدة وزارة التعليم العالي على صناعة القرار لتحسين نتائج الطلبة وأدائهم لإعداد خريج مؤهل وقادر على المنافسة في سوق العمل المحلي والدولي.

يقول “جوردن ستوبارت” في كتابه “المتعلم الخبير” إن السرعة المذهلة التي يشهدها العالم الآن في كل أمور الحياة وضعت التعليم في قلب التطور الشخصي والمجتمعي.

ولهذا أصبحت مهمة التعليم تمكين الجميع – بدون أية استثناءات – حتى يتسنى لهم تطوير مهاراتهم ومواهبهم تطويرًا مطلقًا وبلوغ أقصى إمكاناتهم ، بما في ذلك ممارسة مسؤولياتهم والاستمتاع بتحقيق أهدافهم الشخصية.

لتعرف أكثر عن ريمارك برنامج التصحيح الإلكتروني الأول في الجامعات عالميًا، تصفح موقعنا الإلكتروني هنا.

المصادر:

  1. The Expert Learner, Gordon Stobart, Open University Press, 2014.
  2. https://www.rand.org/pubs/research_briefs/RB9569.html.
  3. https://www.oecd.org/education/school/46927511.pdf.
  4. https://online.stu.edu/articles/education/educational-measurement-assessment-evaluation.aspx.

عن ياسمين نصر

ليسانس من قسم اللغة الإنجليزية بكلية الألسن جامعة عين شمس، 2013، حاصلة على شهادة في الترجمة الأدبية والإعلامية من الجامعة الأمريكية بالقاهرة. كاتبة مهتمة بتكنولوجيا التعليم وخصوصًا تقنيات التصحيح الإلكتروني للاختبارات، وأنظمة القياس والتقويم وإدارة الاختبارات الإلكترونية، وأنظمة إدارة التعلم الإلكتروني وعلاقتها بالاعتماد الأكاديمي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *