التصحيح الإلكتروني - إدارة الوقت

4 نصائح يقدمها لك برنامج التصحيح الإلكتروني عن إدارة الوقت

قررنا في ريمارك – برنامج التصحيح الإلكتروني – التركيز في هذا المقال على إدارة الوقت بالتحديد. فإدارة الوقت من أهم فنون الإدارة على الإطلاق. فهي الخط الفاصل بين الشعوب المتقدمة التي تقدر كل دقيقة يمر الزمن فيها والشعوب التي لم تلحق بها بعد والتي لم تأخد بأسباب الحضارة في إدارة الوقت.

(اقرأ مقالتنا عن “برنامج التصحيح الإلكتروني ريمارك واعتماده في أبرز الجامعات المصرية“)

لطالما كان الإنسان في صراع مع الوقت. وقد كتبت عشرات الكتب وصُنعت العديد من الأفلام عن الآلات التي يمكن اختراعها لإيقاف الوقت حتى يتسنى القيام بالمهام الكثيرة التي تثقل كاهل الإنسان. وسمعنا عن إكسير الحياة، والذي تناولته أساطير اليونان القديمة.

حيث اعتقد المؤرخون أنه يتحدى الزمن والوقت ويمنح من يتناوله الخلود والشباب الدائم. حتى إن الشاعر العظيم شكسبير اتهم الوقت في القصيدة 77  قائلًا إن “الوقت لص”.

ولقد حاول البعض فعلًا على أرض الواقع، عبر مئات السنين، محاربة الوقت واكتشاف مادة علمية مماثلة لهذا الإكسير في الصين، والهند، وإنجلترا، ولكن حتى الآن باءت كل المحاولات بالفشل. ولكن هذا لا يمنع أن ننجح في إدارته!

ستجد كل ما تريد معرفته عن ريمارك برنامج التصحيح الإلكتروني الأول في الجامعات عالميًا على موقعنا الإلكتروني هنا.

إدارة الوقت

إدارة الوقت هي استخدام عدة مهارات وتقنيات لتنفيذ مهام ما أو تحقيق أهداف معينة. هناك حاجة ماسة إلى إنشاء فصول في جامعاتنا لنشر ثقافة فن إدارة الوقت وأصوله في مجتمعنا. فطلاب اليوم هم مسؤولي الغد من رؤساء الشركات ورواد الأعمال إلى العلماء، وأساتذة الجامعات، والمدرسين.

التصحيح الإلكتروني - استراتيجيات إدارة الوقت

ولك أن تتخيل عزيزي القاريء كيف يكون يوم العمل بالجامعات للأساتذة والمعيدين وغيرهم مزدحمًا بالاجتماعات، والمهام الإدارية، والتدريس في الفصول، وتصحيح الامتحانات وكيف تأخذ كل هذه المشاغل حيزًا كبيرًا من يومهم. لذا جمعنا لك في ريمارك –برنامج التصحيح الإلكتروني – أهم 7 نصائح لإدارة الوقت وتحديدًا للطلبة وأساتذة الجامعات.

1. حدد أهدافك وأولوياتك

تقول تيريزا آمابيل صاحبة كتاب “السيكولوجية الاجتماعية للابتكار” إن “أهم الأمور هي إحراز تقدم في عمل ذي معني”. وأول شيء في إدارة الوقت هو تحديد أهدافنا وأولوياتنا. في البحث الذي أجراه لكتابه عن إدارة الوقت، قام “كيفن كروز” بمقابلة 29 طالب متفوق. ويقول أحد هؤلاء الطلبة “عليك تحديد أولوياتك مبكرًا والإلتزام بها. أقترح الحفاظ على قضاء وقت مع العائلة والأصدقاء، ولكن عليك بسرعة تقليل عدد ساعات الأنشطة قليلة القيمة مثل ألعاب الفيديو والتلفزيون. وعندما يكون عليك اتخاذ قرارات إضافية أكثر صعوبة، انظر إلى الأمور من منظور طويل الأجل. لا تضيع وقتك في الإحساس بالذنب تجاه اختياراتك”.

بالنسبة إلى أساتذة الجامعات

ابدأ بكتابة أهم ثلاث أمور يجب على الطالب فهمها بنهاية التيرم. ثم اصنع خطة عمل لتحقيق هذه الأهداف (أهداف التعلم).

وفي أحد المقالات في “مركز بيركلي للتعليم والتعلم” اقترح الكاتب تقسيم المقرر إلى مواضيع “أساسية” و”مفيدة”. يمكن تحويل المواضيع “المفيدة” إلى مواد تكميلية يتيحها الأستاذ للطلاب الذين يودون التعمق أكثر في المادة.

(اقرأ “6 مميزات لبرنامج التصحيح الإلكتروني في الجامعات” للتعرف أكثر على برنامج ريمارك)

 2. جدول كل شيء

جدول كل شيء. يقول دكتور بيتر دراكر، أحد أشهر أساتذة الإدارة، “ما تجدوله تفعله”. لذا عليك أن تنمي عادة تصميم قائمة بالمهام اليومية وجدولتها.

سوف تشمل هذه القائمة كل شيء تفعله طوال اليوم! قد يعتقد البعض أنه يجب فقط جدولة المواعيد المهمة. ولكن هذا يترك القائمة فارغة إلى حد ما، مما قد يعطيك إيحاء أن لديك وفرة في الوقت!

جدول أعمال - إدارة الوقت

لتتفاجأ فيما بعد بالحقيقة. وهي أن لديك بالتأكيد العديد من المهام التي عليك القيام بها في نفس الوقت لأن الوقت لم يتسع.

قم بعمل قوائم لكل الأنشطة التي تحتاج القيام بها. ثم ضع كل شيء في قائمته الخاصة. هناك الكثير من المواقع الإلكترونية التي سوف تساعدك على ذلك مثل تقويم جوجل، وTrello، وWunderlist.

يرى البعض أن تلوين هذه القوائم يريح العين والعقل ويساعدك على التعرف بسرعة على الأنشطة المختلفة الموجودة في قائمة أعمالك.

اعرف المزيد عن ريمارك برنامج التصحيح الإلكتروني الأول في الجامعات عالميًا من خلال موقعنا الإلكتروني هنا.

3. ارفض الأعمال الإضافية: قل لا

كثيرًا ما يكون الأشخاص الناجحون – الذين يمتازون بالكفاءة العالية – أول من يلجأ إليهم الآخرون لطلب القيام بعمل مهام إضافية.

قل لا - إدارة الوقت

من الجميل أن يراك الآخرون ناجحاً وقادرًا على تحمل المسؤولية. وتعتبر مساعدة الناس دائمًا إضافة لشخصيتك. ولكن عندما يأتي الوقت الذي لا تستطيع فيه الإلتزام بتحديد أولوياتك وعمل توازن بين حياتك الشخصية، وأولوياتك المحددة مسبقًا، والأعمال الإضافية التي تُطلب منك، يجب أن تقول “لا”.

ستكون بذلك تفيد الآخرين قبل نفسك. وستجد حينها أنه من الأفضل إنجاز مهام قليلة بكفاءة وجودة عالية بدلًا من القيام بالكثير من العمل بجودة أقل.

4. إدارة الوقت وبرنامج التصحيح الإلكتروني ريمارك

ابتكر الإنسان التكنولوجيا في الأساس لتوفير الوقت وإدارته. وقد ساعدت التكنولوجيا الحديثة (برنامج التصحيح الإلكتروني ريمارك) على إدارة الوقت واستثماره في العملية التعليمية وخاصة في التعليم العالي مؤخرًا. فبدلًا من انتظار نتائج الطلاب طويلًا، يمكنهم استثمار هذا الوقت في أعمال أخرى وإضافتها إلى جدول أعمالهم.

ويمكنك الإطلاع على كافة “كل ما تريد أن تعرفه عن برنامج التصحيح الإلكتروني للاختبارات من هنا“. حيث تتضمن المقالة شرحًا وافيًا عن مميزاته وخصائصه.

أهمية برنامج التصحيح الإلكتروني إلى أساتذة الجامعات

بالنسبة لهيئة التدريس، فهو سيساعد الأساتذة في إعطائهم المزيد من الحرية والوقت. فيمكنهم استخراج تقارير نتائج الطلاب في خلال دقائق معدودة بدون القلق بشأن إعادة النظر فيها أو مراجعتها فتصحيحها يكون مميكنًا بالكامل (فيما عدا الأسئلة المقالية التي يترك لك برنامج التصحيح الإلكتروني فرصة تصحيحها في خانة أخرى).

كما تساعد تقارير مستوى الطلاب، وكفاءة الاختبارات، وقدرة ريمارك على التعرف بسهولة على خط الطلبة على إدارة الوقت وتقليص الأنشطة الكثيرة الموجودة بالفعل في جداول أعمال الأساتذة.

يمكنك استخدام برنامج التصحيح الإلكتروني في القيام بامتحانات دورية أسبوعية أو شهرية للطلاب لتشجيعهم على التفكير والتحليل النقدي. سوف يأخذ تصحيح النتائج بضع دقائق فقط، لذا لن يشكل هذا عبئًا على جدول الأعمال. ولكنه بالتأكيد سوف يضفي قيمة أكبر على المحاضرة.

نأمل أن يكون استخدام ريمارك في جامعات مصر بداية لعمل ثورة تكنولوجية في مصر. وهو ما يعد توطين للتكنولوجيا كما فعل محمد علي سابقًا لبناء مصر الحديثة. فقد قام محمد علي بإرسال طلاب مصر إلى الخارج لتحصيل العلم الحديث. وعند عودتهم إلى مصر قام هؤلاء الطلاب بنشر هذا العلم لإفادة مجتمعهم.

يعتبر توطين التكنولوجيا باستخدام برنامج التصحيح الإلكتروني في التعليم العالي في مصر تصحيحًا لمسار التعليم في مصر للوصول إلى بناء منظومة تعليمية ذات بنية أساسية صحيحة تدرك أهمية الوقت.

لتعرف أكثر عن ريمارك برنامج التصحيح الإلكتروني الأول في الجامعات عالميًا، تصفح موقعنا الإلكتروني هنا.

عن ياسمين نصر

ليسانس من قسم اللغة الإنجليزية بكلية الألسن جامعة عين شمس، 2013، حاصلة على شهادة في الترجمة الأدبية والإعلامية من الجامعة الأمريكية بالقاهرة. كاتبة مهتمة بتكنولوجيا التعليم وخصوصًا تقنيات التصحيح الإلكتروني للاختبارات، وأنظمة القياس والتقويم وإدارة الاختبارات الإلكترونية، وأنظمة إدارة التعلم الإلكتروني وعلاقتها بالاعتماد الأكاديمي.