اللغة العربية: 18 ديسمبر اليوم العالمي للغة العربية

اللغة العربيةيوافق اليوم 18 ديسمبر اليوم العالمي للغة العربية، وهو يوم اختارته منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة – اليونسكو – للاحتفاء بهذه اللغة، واعتمدت الأمم المتحدة هذا القرار في 2012 وتم اختيار 18 ديسمبر لأنه يوافق تاريخ اعتماد اللغة العربية كاللغة السادسة الرسمية لها.

احصائيات

وتعد اللغة العربية اللغة الخامسة من حيث عدد المتحدثين الأصليين الذين يعتبرونها لغتهم الأم وعددهم 206 مليون، والرابعة من حيث عدد المتحدثين بها عامة – بما فيهم المتحدثين بها غير الأصليين – وعددهم 452 مليون.

تاريخ اللغة العربيةاقرأ

هناك نظريات مختلفة حول أصل اللغة العربية، فهناك من المؤرخين من قالوا أن إسماعيل عليه السلام هو أول من تحدث اللغة العربية، وهناك من قالوا أنه اللغة التي تحدث بها آدم عليه السلام، وهناك نظرية بأن قبيلة يعروب بن قحطان هي التي بدأت بالتحدث باللغة العربية، ولكن الأدلة التي تستند إليها هذه النظريات ضعيفة.

تصنف اللغة العربية إلى ثلاثة أصناف:

العربية الأصلية: وهي اللغة العربية كما ورد شكلها في القرآن الكريم والأحاديث الشريفة وتستخدم في المؤسسات الدينية بالإضافة إلى التعليم في بعض الأحيان.

العربية الرسمية: وهي التي تستخدم في مؤسسات غير الدينية

العربية العامية: وهي التي تتحدث بها عامة الشعوب في الدول والمناطق العربية المختلفة.

تعرضت اللغة العربية إلى حالات ركود في عصور مختلفة، مثل عصر الغزو المغولي حيث دمرت وحرقت مكتبات عديدة وانشغل المسلمون بحماية ما تبقى من المدن والدولة، وفي عصر الاحتلال والاستعمار الأوروبي.

اللهجات العربية

هناك العديد من اللهجات العربية اليوم، وإليكم بعض هذه اللهجات:

  • اللهجة المصرية
  • اللهجات النيلية (مثل السودانية والتشادية)
  • اللهجات الشامية (مثل السورية والفلسطينية واللبنانية والأردنية)
  • اللهجة العراقية
  • اللهجة الخليجية
  • اللهجة السعودية
  • اللهجة اليمنية
  • اللهجة العمانية
  • اللهجة البحرينية
  • اللهجات المغاربية (مثل اللهجة المغربية والجزائرية والليبية والتونسية)
  • اللهجات البدوية
لهجات اللغة العربية
لهجات اللغة العربية

اللغة العربية والتعليم والعلم

لم تعد اللغة العربية هي اللغة التي يتم نشر العلم بها كما كان الحال في العصرين الأموي والعباسي، بل أصبح كثير من الطلاب يلجأون إلى تعلم لغات أجنبية مثل الإنجليزية والفرنسية والألمانية لاستيعاب العلوم الحديثة ومعرفة آخر التطورات العلمية والتكنولوجية.

وأصبح التعليم في العالم العربي في مستوى متدني وفي حاجة عاجلة وملحة للإنقاذ والتطوير.

بالإضافة إلى تحسين مستوى التعليم في الوطن العربي، لا بد من تعريب العلوم وتطوير اللغة العربية ليس فقط لحبنا وافتخارنا بها، ولكن لتطوير العلم والعلوم والبحث العلمي ليتقدم الوطن العربي.

اللغة العربية

مساهمتنا في التعريب

من أحد أشهر البرامج في التصحيح الآلي والتي تستخدمها العديد من المؤسسات التعليمية والبحث والشركات برنامج ريمارك أوفيس، وقد قمنا – كمورد مرخص من قبل شركة جرافيك – بتعريب هذا البرنامج الرائد في مجاله.

لمعرفة المزيد عن هذا البرنامج وكيف سيساهم في تطوير وتحسين عملية التعليم في مؤسستك، يرجى زيارة موقعنا من خلال هذا الرابط.